هل تنام بعد رنّة المنبّه؟ دراسة تحذّر – وطن

18

وطن– وجدت دراسة أجرتها جامعة نوتردام في الولايات المتحدة أن قضاء وقت في السرير بعد انطلاق صوت المنبه، قد يؤدى إلى مشكلات صحية خصوصاً في القلب.

وقد وجد الباحثون أن الأشخاص الذين يقومون بضبط المنبه في توقيت معين. ثم يحدّدون مجموعة من الإنذارات المتتالية بهدف التأكد من استيقاظهم، هم أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بارتفاع معدل ضربات القلب.

من بين 450 مشاركًا، اعترف 57 في المائة منهم، أنهم لا يستجبون لصوت المنبه من أول مرة. بل يحاولون استكمال نومهم، مع احتمال قيام النساء بذلك بنسبة 12 في المائة أكثر من الرجال.

دراسة أخرى

وفي دراسة منفصلة، وجد الباحثون أن سبعاً من كل عشر حالات من أمراض القلب والسكتة الدماغية، يمكن الوقاية منها بالنوم جيداً في الليل.

بالنسبة لهذه الدراسة، تتبع العلماء في المعهد الوطني الفرنسي للصحة والبحوث الطبية، أكثر من 7000 من البالغين الأصحاء الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و 75 عاماً لمدة عشر سنوات. ووجدوا أن واحداً فقط من كل عشرة ينام جيداً بشكل منتظم.

في الدراسة الأمريكية الأخرى، كان الشعور بعدم القدرة على الاستيقاظ من صوت المنبه من أول مرة، هو السبب الأكثر شيوعاً لاستكمال النوم في الصباح.

وأشار الباحثون إلى أن الشخص يقضي نحو 30 دقيقة في السرير، إذا ضبط المنبه على عدة إنذارات، مقارنة بقضاء 9 دقائق فقط لمن ضبط المنبه على إنذار واحد.

على الرغم من التحذيرات المنتظمة من خبراء النوم، لتجنب استعمال الهواتف المحمولة في غرف نومنا، تظهر الأبحاث أن الهواتف تُستخدم كأجهزة إنذار أربع مرات أكثر من الساعات التقليدية.

الجسد ونغمات المنبه

من جهته، قال خبير النوم الدكتور نيل ستانلي: إن الجسد يكره الاستيقاظ على صوت المنبه، لأنه يرفع معدل ضربات القلب، وبالتالى ترتفع نسب هرمونات التوتر، وتَكرار ذلك يومياً، قد يُسبّب مشاكل في القلب وأحياناً يرفع مستوى العصبية.

شاهد ايضا  “بعض ما تم تداوله محض أكاذيب”.. وهذا ما حدث

كما أوصى كذلك بشراء ساعة منبه قديمة الطراز بدون وظيفة غفوة، ووضعها بعيدًا عن السرير، لإجبار نفسك على النهوض عند سماع صوتها.

The post هل تنام بعد رنّة المنبّه؟ دراسة تحذّر – وطن appeared first on تركيا اليوم.

Leave A Reply

Your email address will not be published.