الكلاب الضالة.. ظاهرة تدب الرعب في قلوب الاربيلليين

98
قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

متابعة ميدانية لظاهرة انتشار الكلاب السائبة في مدينة اربيل:
يعاني العديد من المواطنين في محافظة اربيل، وخاصة الاطفال، من ظاهرة انتشار الكلاب الضالة أو “المشردة” و”السائبة” بشكل لافت في الشوارع والطرقات والساحات العامة، فضلاً عن انتشارها في المحلّات السكنية وقرب الدوائر الرسمية ومنها (أمام بناية محافظة اربيل) والشوارع الرئيسية في مركز المدينة وسواها.
تنتقل هذه الكلاب الضالة والشرسة في مجموعات بين 3 إلى 6 كلاب، تبحث عن بقايا الطعام والمخلفات التي يتم رميها من قبل المواطنين، ونباحها يملأ الأرجاء وتثير الرعب في قلوب المواطنيين وخاصة الاطفال، الذين لا يأمنون على حياتهم منها، ويحد من حركتهم خوفاً من تعرضهم للهجمات أو من أن تطال مخالب الكلاب اجسامهم.
وتشكل هذه الكلاب السائبة خطراً على حياة المواطنين، لأن بعضها مصاب بداء الكَلَب (rabies)* وهو عدوى فيروسية خطيرة تُصيب الدماغ وتنتقل عن طريق الحيوانات وتُسبب التهابًا في الدماغ والحبل الشوكي. وبمجرّد وصول الفيروس إلى الحبل الشوكي والدماغ، يصبح داء الكلب قاتلًا بشكلٍ دائمٍ تقريبًا.
ومن الجدير بالذكر ان اعداد الكلاب السائبة تقدر بـ 150الف الى 200 الف كلب ضال في عموم المدينة.
ان أكثر من يواجهون خطر الكلاب السائبة هم الأطفال الصغار لعدم قدرتهم على الدفاع عن أنفسهم سواء خلال ذهابهم للمدارس أو خلال تجمعهم للهو واللعب في الحدائق والساحات القريبة من منازلهم، فلا تكاد تمر بضعة أيام إلا وتقع حوادث عض وهجوم يتعرض لها المارة والمشاة من قبل هذه الكلاب الضالة، التي تشن هجماتها على شكل جماعات ما يقلل فرص النجاة، وحتى أصبح كبار السن يخشون الذهاب إلى المساجد فجراً والافران والمخابز، خشية تعرضهم لهجمات الكلاب السائبة الخطيرة، بالاضافة إلى منظرها غير اللائق الذي لا ينسجم مع طبيعة المناطق السكنية.

شاهد ايضا  بعد إفشائه سرا خطيرا.. غوغل تطرد مهندس برمجيات الذكاء الاصطناعي

أين تكمن المشكلة:
المشكلة أن هذه الكلاب تهجم على الضحية على شكل جماعات لا تقل عن 5 كلاب وأحياناً أكثر، ما يجعل الشخص غير قادرعلى الدفاع عن نفسه وخاصة في المساء، حيث تكون في قمة توحشها اضافة إلى عواء ونباح مستمر يقلق الراحة ومصدر إزعاج، لا سيما في أوقات الليل.

طرق المعالجة:
هناك عدة طرق بإمكان الحدِّ من ظاهرة انتشار الكلاب الضالة والسائبة دون اللجوء إلى قتلها، على سبيل المثال لا الحصر:
اولاً: تكوين فريق ميداني لتصدي هذه الظاهرة، يضم جميع المختصين بمكافحة الكلاب، وإيجاد مكان لضمها وإبعاد خطرها عن السكان.
ثانياً: تعقيم إناث الكلاب لمنع عملية التكاثر وإخصاء الذكور وأيضًا تطعيمها من مرض السعار الذي قد يتسبب في كارثة حقيقية.

استطلاع الاراء:
استطلعت عددًا من آراء المواطنين للوقوف على تلك الظاهرة الخطيرة وغيرالحضارية في مدينة اربيل:
التقيت بالطفل مير حسن حول انتشار الكلاب الضالة في محلتهم الواقعة على طريق (كسنزا)، يقول مير حسن: ان ظاهرة وجود الكلاب الضالة اختفت من فترة، ولكن في الآونة الأخيرة نراها قد عاودت الانتشار بشكل لافت للنظر، حيث إن وجودها يُعدُّ مشكلة بهذا الكم الكبير في الشوارع وبين الحارات والأحياء السكنية ويبعث الخوف والترويع لنا نحن الاطفال وخاصة خلال تجوالنا او ذهابنا إلى الاسواق القريبة من بيوتنا لا سيما وقت المساء. إضافة إلى ان هذه الكلاب السائبة تشكل مصدر إزعاج لما تحدثه من نباح طوال الوقت وخصوصًا في وقت الليل، وهذا الوضع نشكو منه بشكل يومي.
وتقول الشابة ايمان محمد: في الواقع ان هذه الكلاب الضالة تهاجم كل من تجده في طريقها، وشهدت الآونة الأخيرة زيادة في أعدادها، وكثيراً ما نشاهدها تتجمع في نقطة واحدة وتقوم بمطاردة الاطفال والنساء، وكثيرًا ما نصحو في الليل على نباحها المتواصل وتسبب بذلك إقلاقًا لراحتنا وتبث الذعر في نفوس الأطفال والكبار، فلا نستطيع أن نترك الأطفال بدون مراقبة او مرافقتهم أثناء ذهابهم للدكاكين والسوبر ماركت، فالخطر من حولنا وخصوصًا من الكلاب المسعورة التي تحمل الكثير من الأمراض الخطيرة، إضافة إلى تخريب حاويات القمامة وبعثرة المخلفات والقمامة في الأرض أثناء بحثها عن بقايا الطعام وأن بعض هذه الكلاب الضالة تفترس الدواجن من المنازل، وهذا مؤشرعلى أن المشكلة باتت بحاجة لتدخل حكومي سريع وعاجل.

شاهد ايضا  YGOrganization | الجانب الآخر

اخيراً:
اضم صوتي إلى اصوات اهالي اربيل واناشد الجهات المعنية بضرورة الوقوف على ظاهرة انتشار الكلاب الضالة والسائبة في الحارات والشوارع والحدائق العامة والتي تشكل خطراً حقيقياً على قاطني تلك الأحياء وهاجسًا طالما أشغل بالهم مسببًا حالة من الذعر والخوف في المجتمع من خلال مطاردتها المستمرة ومهاجمتها للعديد من الأشخاص وما تحدثه من عواء ونباح يقلق الراحة ومصدر إزعاج، لا سيما في أوقات الليل. إضافة إلى الأمراض والفيروسات الخطيرة التي تحملها لتنقلها للبشر.

ويبقى السؤال الاهم: إلى متى ستظل الكلاب الضالة والسائبة تقطن الشوارع والحدائق والمحلات السكنية في اربيل وتهاجم قاطنيها؟ من المسؤول الأول عن مكافحة والقضاء على هذه الظاهرة الخطيرة وغيرالحضارية ؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*ينتقل فيروس داء الكلب الموجود في لعاب حيوان مصابٍ بداء الكلَب، عندما يعض هذا الحيوان، أو في حالات نادرة جداً، عندما يلعق شخصاً أو حيواناً آخر، وغالباً ما يكون هو الكلب في البلدان التي لا يجري فيها تطعيم بشكلٍ روتيني ضدّ داء الكلب، مثل العراق ومعظَم بلدان الشرق الأوسط. تنجم معظَم حالات الوفاة عن التعرض إلى العض من قبل مصاب بالعدوى. ومن الجدير بالذكر ان داء الكلب يؤدي إلى أكثر من 55000 حالة وفاة في جميع أنحاء العالم سنوياً.

!function(f,b,e,v,n,t,s) {if(f.fbq)return;n=f.fbq=function(){n.callMethod? n.callMethod.apply(n,arguments):n.queue.push(arguments)}; if(!f._fbq)f._fbq=n;n.push=n;n.loaded=!0;n.version=’2.0′; n.queue=[];t=b.createElement(e);t.async=!0; t.src=v;s=b.getElementsByTagName(e)[0]; s.parentNode.insertBefore(t,s)}(window, document,’script’, ‘https://connect.facebook.net/en_US/fbevents.js’); fbq(‘init’, ‘269125013902815’); fbq(‘track’, ‘PageView’);

The post الكلاب الضالة.. ظاهرة تدب الرعب في قلوب الاربيلليين appeared first on تركيا اليوم.

Leave A Reply

Your email address will not be published.