“دالي” وتعني المجنون.. مسيرة انتحارية تركية تقتبس اسمها من فرقة عسكرية عثمانية (شاهد)

10

ترك برس

أسدلت تركيا الستار قبل أيام عن طائرة جديدة من طائراتها المسيرة الانتحارية، كاشفة عن اسمها وهو “دالي” وتعني المجنون باللغة التركية، لتعلن الشركة المصنعة لاحقاً أن هذا الاسم مقتبس من فرقة عسكرية عثمانية. فما هي وما قصتها؟

وعُرضت النسخة الأولى من الطائرة في معرض “ساها إكسبو 2022” للدفاع والطيران، الذي استضافته مدينة إسطنبول مؤخراً.

ووفقا لشركة “تيترا” التركية التي عملت على تصنيع هذه الطائرة بالتعاون مع رئاسة الصناعات الدفاعية التابعة لرئاسة الجمهورية التركية، فإن الطائرة تتميز بسهولة في النقل والتشغيل ويمكن أن تصبح جاهزة للاستخدام في أقل من 15 دقيقة.

ويمكن أن تصل السرعة القصوى للمسيّرة دلي إلى 180 كيلومترا في الساعة، كما تقول الشركة المصنعة إن الطائرة المزودة بأجهزة لمكافحة التشويش باستطاعتها تنفيذ عمليات على ارتفاع أقصى يبلغ 3500 متر.

وقال داود يلماز المدير العام لشركة تيترا للصناعات الدفاعية في مقابلة مع وكالة الأناضول التركية الرسمية إن الشركة وصلت إلى نهاية الاختبارات العملية للطائرة دلي، ثابتة الجناحين.

وأضاف يلماز أن المسيّرة حققت نتائج جيدة في جميع الاختبارات، وأن الشركة قد تبدأ عمليات الإنتاج بنهاية العام الجاري.

وأوضح أن دلي تستطيع في هذه المرحلة التحليق 75 دقيقة بشكل متواصل وقطع مسافة تصل إلى 85 كيلومترا، محمّلة برأس حربي يبلغ وزنه حوالي 3.1 كيلوغرامات.

وتحدث يلماز عن 3 مزايا رئيسية للطائرة دلي، فهي فعّالة من ناحية التكلفة حيث تم تصميمها للاستخدام مرة واحدة باعتبارها مسيرة انتحارية (كاميكازي.)

شاهد ايضا  تركيا تستهدف 5 مليارات دولار تبادلا تجاريا مع تركمانستان

وفضلا عن ذلك فهي تزود برأس حربي شديد التأثير، أما الميزة الثالثة فهي القدرة على التحكم الذاتي، حسب قوله.

“المجنونة” العثمانية

وحول اختيار الشركة اسم “دلي” الذي يعني المجنون باللغة التركية، قال يلماز إن هناك سببين لهذا الاختيار، أولهما أن أحرف الكلمة تختصر عبارة “الطائرة المسيرة الحربية منخفضة التكلفة”.

أما السبب الثاني فهو اقتباس الاسم من إحدى الفرق العسكرية في الجيش العثماني، التي طالما سارت في مقدمة الجيش وحققت بطولات “جنونية” خلال الفتوحات.

وتولي تركيا اهتماما كبيرا لصناعة الطائرات المسيّرة الحربية، وقد أحدثت مسيّراتها تأثيرا بارزا في عدد من الصراعات العسكرية في السنوات الأخيرة، من بينها الحرب في إقليم قره باغ قبل نحو عامين، فضلا عن ليبيا وسوريا وأوكرانيا.

وقبل أيام، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن الصادرات التركية من الصناعات الدفاعية تخطت 3 مليارات دولار سنويا بعد أن كانت 250 مليون دولار قبل وصول حزب العدالة والتنمية إلى السلطة عام 2002.

وقال أردوغان “تحولت طائراتنا المسيّرة إلى أساطير تؤلف عنها الأغاني. أما الطائرة أقينجي ذات التقنية الأكثر تقدما فلها القدرة على تغيير إستراتيجيات الحرب جذريا حول العالم”.

وخلال السنوات الأخيرة، شهد قطاع الصناعات الدفاعية التركية، طفرة ونقلة نوعية من حيث الكم والنوع، حيث تواصل الشركات التركية المتخصصة في هذا المجال، طرح منتجاتها المختلفة يوماً بعد آخر، سواء في المجالات البرية أو البحرية أو الجوية.

وشهد معرض “ساها إكسبو 2022” للدفاع والطيران لوحده خلال الأيام الماضية، كشف النقاب عن العديد من منتجات الصناعات الدفاعية المحلية، وأبرزها ذخيرة “ألباغوت” الذكية، والنسخة المطورة من زورق “أولاق” المسير والمزود بتقنيات عالية من التسليح، وروبوت “ساربوت” المسلح، وروبوت “كابغان”، إلى جانب منتجات أخرى في مختلف مجالات الصناعات الدفاعية.

شاهد ايضا  تركيا.. بيع أكثر من 113 ألف عقار في سبتمبر الماضي

كما شهد المعرض نفسه توقيع شركة “بايكار” الرائدة في مجال صناعة الطائرات المسيرة، بروتوكول تعاون مع هيئة الصناعات الدفاعية التابعة للرئاسة التركية، خاص بطائرة “بيرقدار قزل إلما” الحربية المسيرة.

ولم تكتف تركيا بتحقيق الاكتفاء الذاتي في العديد من قطاعات الصناعات الدفاعية، بل بدأت بتصديرها إلى عشرات الدول، وفي مقدمة هذه المنتجات الطائرات المسيرة بشقيها الاستطلاعية والمسلحة والتي حققت شهرة ونجاحات واسعة عالمياً، وخاصة في المعارك التي شهدتها سوريا، وليبيا، وأذربيجان ومؤخراً في أوكرانيا.

The post “دالي” وتعني المجنون.. مسيرة انتحارية تركية تقتبس اسمها من فرقة عسكرية عثمانية (شاهد) appeared first on تركيا اليوم.

Leave A Reply

Your email address will not be published.