حرق المصحف في السويد: “غضبة مليارية” وحملة لمقاطعة المنتجات السويدية تتصدر مواقع التواصل

16

قبل 3 ساعة

صدر الصورة، Anadolu Agency

التعليق على الصورة،

خرجت مظاهرات في عدد من الدول العربية والإسلامية تنديدا بحرق نسخة من المصحف في السويد

لا تزال ردود الفعل المستنكرة والغاضبة تتوالى إزاء حرق نسخ من المصحف في السويد، لا سيما عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وثمة جدل وغضب لا يهدآن عبر المنصات الإلكترونية في العالم الإسلامي، تقابله محاولات للتهدئة من قبل صفحات سويدية ناطقة بالعربية وبلغات أخرى.

فقد تعالت دعوات لمقاطعة المنتجات السويدية عبر وسوم عديدة أبرزها” “غضبة مليارية على حرق المصحف”، و”مقاطعة المنتجات السويدية”، و”طرد السفير السويدي”.

إدانات رسمية

وترافقت تلك الدعوات مع بيانات إدانة رسمية من مؤسسات بارزة، بينها منظمة التعاون الإسلامي، وجامعة الأزهر ومجلس التعاون الخليجي، ووزارة الخارجية التركية.

وهذه ليست أول مرة تشهد فيها السويد تنظيم مظاهراتتتخللها محاولات لحرق نسخ من القرآن، تحت حماية الشرطة.

وأمام هذا المشهد المتكرر، تبرز رؤيتان متعارضتان تتعلق بالنظرة للأديان وللحد الفاصل بين حرية التعبير وازدراء المعتقدات.

كما تطرح تظاهرات حرق المصاحف في السويد العديد من التساؤلات عما إذا كانت أهداف تلك التظاهرات ومنطلقاتها عقائدية أم سياسية؟ وما هو موقف الحكومة مما يجري؟

غضب عربي وإسلامي

ويقول متفاعلون مع وسم” حرق القرآن في السويد”، إن ذلك التصرف “تجاوز الخطوط الحمراء وتخطى حدود حرية التعبير”.

ووصف الداعية الإسلامي عائض القرني السماح بإحراق نسخة من المصحف، بأنه “عمل دنيء ومستفز”.

وأيده في ذلك كثيرون ممن حذروا بأن تلك المظاهرات “تعد أعمالا تحريضية ضد المسلمين وتؤجج خطاب الكراهية بين الشعوب والأديان”.

ودعا معلقون إلى إطلاق حملة جمع توقيعات إلكترونية لمقاطعة الشركات السويدية أسوة بحملات مقاطعة البضائع الفرنسية التي أثرت بشكل كبير في الاقتصاد، وفق قولهم.

“تصحيح المفاهيم” و”ازدواجية الغرب”

وفي المقابل، نادى آخرون باستثمار هذه الحادثة “للتعريف بالإسلام وتصحيح الأفكار المغلوطة”.

وانتقد آخرون ما سموها بـ”ازدواجية الغرب” قائلين إن “الحملات التي تطال الإسلام ورموزه تستوجب إعادة النظر في سقف ما يمكن أن يصل إليه المرء في انتقاد الآخر ومقدساته”.

ويتهم قطاع من المعلقين العرب والمسلمين السلطات في السويد بـ”التطرف والتواطؤ مع مروجي رهاب الإسلام”.

تعقيب رسمي سويدي

وكان حساب “السويد بالعربي” على تويتر، قد انخرط في الرد على تغريدات تضمنت اتهامات لحكومة السويد “برعاية التطرف وبالتمييز ضد المسلمين”.

وأشار الحساب، الذي يعرف نفسه على أنه بوابة السويد الرسمية باللغة العربية، إلى أن “تعميم تصرف فرد على دولة أمر غير منصف”.

واستعان الحساب بتغريدة كان قد نشرها وزير الخارجية السويدي، توبياس بيلستروم.

وأدان بيلستروم، الذي ينتمي لـ “الحزب المعتدل” المحافظ، ما حدث مضيفا أن “الاستفزازات المعادية للإسلام مروعة”.

وتابع قائلا: “تتمتع السويد بمساحة واسعة من حرية التعبير، لكن ذلك لا يعني أن الحكومة السويدية، أو أنا، نؤيد كل الآراء التي يتم التعبير عنها”.

وبدوه، وجه رئيس الوزراء السويدي، أولف كريسترسون، الأحد، رسالة إلى المسلمين.

وأعرب كريسترسون، في منشور على الحساب الرسمي لرئاسة الوزراء السويدية، عن “تضامنه مع كل المسلمين الذين شعروا بالإساءة إزاء ما حدث في ستوكهولم”.

و أردف بأن “حرية التعبير جزء أساسي من الديمقراطية، لكن ما هو قانوني ليس بالضرورة أمر ملائم”.

على ماذا ينص القانون السويدي؟

  • التزاما بالمادة 10 من اتفاقية حقوق الإنسان، يكفل القانون السويدي حرية التعبير عن الرأي ونشر الأفكار بغض النظر عن فحواها.
  • وهذا يعني أنه يسمح للجميع بتنظيم مظاهرات ووقفات احتجاجية في الأماكن العامة.
  • لكن ذلك الحق قد يتلافى عندما تُستخدم حرية التعبير بطريقة من شأنها أن تهدد مصالح الأمن القومي أو تسئ لسمعة وحقوق الآخرين أو التحريض ضد الجماعات العرقية وغير ذلك.
  • كما تنص المادة الـ 17 من اتفاقية حقوق الإنسان، على أنه “لا يجوز لأحد أن يستخدم أيا من الحقوق التي تكفلها الاتفاقية لإلغاء أو لتقييد حقوق الآخرين”.
شاهد ايضا  كل ما تريد معرفته عن عمليات إطلاق Mac الضخمة فى 2023

من منظمو تلك التظاهرات؟ وما دوافعهم؟

يستند البعض إلى تلك القوانين لتبرير ما أقدم عليه زعيم حزب “الخط المتشدد” الدنماركي اليميني المتطرف راسموس بالودان من حرق نسخ المصحف، لكن ثمة من يجد في تلك القوانين ما يدينه.

يذكر أن بالودان قد حصل على تصريح بتنظيم مظاهرة أمام مبنى السفارة التركية في ستوكهولم، السبت 21 يناير/ كانون الثاني.

لا يمكن الجزم بأن دوافع منظمي تلك التظاهرة سياسية، إلا أنها حتما أججت الخلافات بين السويد وتركيا.

فهي تأتي في وقت تحاول فيه الدولة الإسكندنافية اقتناص دعم أنقرة للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو).

ففي أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا، تقدمت كل من السويد وفنلندا بطلب للانضمام إلى الناتو، لكنه قوبل برفض أنقرة.

وتتهم أنقرة السويد على وجه الخصوص بدعم وإيواء ناشطين من حزب العمال الكردستاني (PKK) المحظور في تركيا.

ويصف البعض سلوك بالودان بالعبثي أو الفردي، إلا أن البعض يدرجه ضمن خطة مآرب سياسية.

وثمة من يذهب إلى أبعد من ذلك ويرى أن تحركاته تأتي في إطار حملة ممنهجة لـ”تطويع الجاليات المسلمة ودفعها إلى تقبل حرية التعبير من منظور سويدي خالص”.

لكن تصوير تصرفات بالودان على أنها مؤامرة ضد الإسلام برعاية حكومية يجد فيها آخرون “ضربا من المغالاة”.

وفي الخلاف على تفسير موقف الدولة من تصرفات بالودان، انعكاس لجدل آخر يرى البعض أنه “يلخص الشرخ القائم بين الشرق والغرب”.

ويقول آخرون إن “السويد تفتح مساحة لليمين المتطرف لكنها تستقبل أيضا الفارين من بؤر التوتر، مع ما يحملونه من أفكار قد تكون مخالفة لثقافتها”.

من هو بالودان؟

  • راسموس بالودان ناشط سياسي دنماركي – سويدي معروف بمعاداته للمهاجرين.
  • دخل بالودان معترك السياسية عام 2003، عندما أصبح عضوا في اتحاد شباب الحزب الاجتماعي الليبرالي.
  • عرفه الدنماركيون في عام 2017، إثر تعيينه مرشحا للحزب المدني الجديد في الانتخابات البلدية في كوبنهاغن، قبل أن يستبعد من الحزب بسبب “تصريحاته المتطرفة”، بحسب صحفية الغارديان.
  • وفي العام ذاته، أعلن السياسي اليميني عن تأسيس حزبه الخاص وسماه “سترام كوكس (النهج الصلب)”.
  • وعلى صفحته الرسمية، يُعرف الحزب نفسه على أنه “أكثر الأحزاب وطنية في الدنمارك، ويطالب بترحيل أي شخص لا يعتبره دنماركيا من أجل المحافظة على الخصوصية العرقية في البلاد”.
  • كما ينظر الحزب للإسلام والمسلمين على أنهما يمثلان مشكلة كبيرة.
  • وقد دأب بالودان وحزبه على تنظيم مظاهرات في مدن دنماركية مختلفة للمطالبة بترحيل المسلمين وتعديل الدستور بما يمنع إظهار أي انتماء ديني في الفضاء العام.
  • وعادة ما تتخلل تلك المظاهرات علميات لحرق نسخ من المصحف.
  • وخاض بالودان الانتخابات الدنماركية في عام 2019 لكنه مُني بهزيمة كبيرة.
  • وفي 28 أغسطس/آب 2020، حظرت السلطات السويدية دخول زعيم الحزب راسموس بالودان، إلى أراضيها لمدة عامين.
  • وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2020، أوقف في فرنسا وهو على وشك حرق مصاحف في أماكن عامة ثم رحل بتهمة السعي إلى “نشر الكراهية”.
  • وفي أبريل/ نيسان 2022، أحرق بالودان نسخة من القرآن في مدينة لينشوبينغ جنوبي السويد وحاول إعادة الكرة في مايو/ أيار من العام نفسه رغم رفض الشرطة منحه الترخيص.
  • وقد اثار حرق القرآن من قبل المتطرف بالودان أثار موجة غضب وسخط عارمة في العالم الإسلامي وأدى إلى تظاهرات واسعة حول العالم.
  • وفي تعليق له على الأحداث الأخيرة، قال بالودان إنه “لم يكن يتوقع كل ذلك الغضب والاحتجاجات الحاشدة”.
  • وأضاف في مقابلة خاصة مع صحيفة Expressen السويدية: “أردت تسجيل موقف تجاه تركيا. لكن الأمور سارت بشكل مختلف. لست نادما. لقد فعلت ذلك لأسباب سياسية بحتة. أشعر بالحزن لأن الكثير من الناس يهددوني بالقتل”.
شاهد ايضا  “قارب طائر” يطفو على “بحيرات فضائية”.. اعرف مشروع”ناسا”

The post حرق المصحف في السويد: “غضبة مليارية” وحملة لمقاطعة المنتجات السويدية تتصدر مواقع التواصل appeared first on تركيا اليوم.

Leave A Reply

Your email address will not be published.