“كان أقوى مني”.. الفتاة التي تتهم داني ألفيس باغتصابها تكشف تفاصيل مؤثرة

12

– Advertisement –

وطن – كشفت الضحية التي اتهمت النجم البرازيلي داني ألفيس بالاعتداء الجنسي عليها، عن تفاصيل جديدة بشأن القضية التي أثارت ضجة كبيرة على مدار الأيام الماضية.

وقالت الفتاة في تصريحات لصحيفة “لا فانغوارديا” الإسبانية، إنها حاولت مقاومة ألفيس إلا أنه كان أقوى منها، موضحة أنها رفضت التعويض المالي من اللاعب، حتى يدخل السجن.

وجرى الاعتداء في دورة مياه في ملهى ليلي بمدينة برشلونة الإسبانية، وذلك في الثلاثين من ديسمبر الماضي، وألقت السلطات القبض على ألفيس، وتم إيداعه في السجن.

وأدلت الضحية بتفاصيل القضية لقسم الاعتداء الجنسي في شرطة برشلونة بعدما بقيت هناك لمدة فاقت الساعة والنصف.

وقالت الفتاة إنها ذهبت برفقة صديقتها وقريبتها إلى الملهى بعد حصولهن على أساور تمنحهن إذن الدخول ليلاقين مجموعة من المكسيكيين حيث كان من بينهم اللاعب البرازيلي الذي عرض عليها مشروبا لكنها رفضت قبل أن يخبرها المكسيكان أن داني ألفيس هو اللاعب الشهير إذ لم تكن تعرف هويته.

وأضافت أن اللاعب كان يضايقها بشكل مزعج إذ بدأ بالتحرش بها لفظيا قبل أن يبدأ بالاعتداء عليها حيث أشار إليها بأن تقترب منه.

وتابعت: “لم أكن أعلم ما يوجد خلف الباب.. حسبت أن هناك مكانا آخر للشخصيات الهامة، وبعد دخولي شعرت بالذعر وطلبت المغادرة ورفض ذلك”.

وبعد ذلك، بدأ ألفيس بالتلفظ عليها والاعتداء جنسيا، فيما ذكرت الفتاة: “أصررت على المغادرة وقاومت لكنه كان أقوى مني وصفعني، وبعد أن انتهى رفض خروجي قبله وحينها شعرت بالعار بأن أكون في موقف مشابه”.

القبض على داني ألفيس

يُشار إلى أن السطات الإسبانية القبض على ألفيس، بعد اتهامه بالاعتداء الجنسي شهر ديسمبر الماضي كما فسخ نادي بوماس المكسيكي الذي يلعب له الظهير الأيمن عقده معه بعد الاتهامات.

شاهد ايضا  بسبب لباسها المحتشم.. طرد ممرضة أردنية من مستشفى شهير يثير جدلا
السطات الإسبانية ألقت القبض على داني ألفيس

وأدلى ألفيس المشتبه بتورطه في الاعتداء على امرأة في ملهى ليلي بمدينة برشلونة نهاية شهر ديسمبر 2022، بشهادته أمام المحكمة، ولكن المدافع البرازيلي المخضرم والوفد المرافق له يرفضون كل الاتهامات.

زوجة ألفيس تعلق

وعلقت عارضة الأزياء جوانا سانز، على الاتهام الموجه لداني ألفيس، حيث دافعت عن زوجها بعد استجوابه بمركز للشرطة في برشلونة.

ونشرت جوانا سانز صورة لها مع ألفيس عبر حسابها على تطبيق “إنستغرام” مع عبارة “معا”.

جوانا سانز وزوجها داني ألفيس

وقدمت طلبا خاصا عبر “إنستغرام”، وقالت: “أطلب من وسائل الإعلام خارج منزلي احترام خصوصيتي في هذا الوقت، توفيت والدتي منذ أسبوع، لقد بدأت للتو في افتراض أنها لم تعد موجودة، لأعاني الآن من حالة زوجي”.

وأضافت: “لقد فقدت الركيزتين الوحيدتين في حياتي، ولدي القليل من التعاطف، أريد الخصوصية بدلا من البحث عن الكثير من الأخبار عن آلام الآخرين، شكرا لكم”.

The post “كان أقوى مني”.. الفتاة التي تتهم داني ألفيس باغتصابها تكشف تفاصيل مؤثرة appeared first on تركيا اليوم.

Leave A Reply

Your email address will not be published.