رغم الاتفاق الثلاثي.. السويد تشهد فعالية دعائية لـ “بي كي كي” وتركيا تستدعي سفير ستوكهولم

19

ترك برس

شهدت السويد، قيام مناصري تنظيم “بي كي كي” الإرهابي، بتنظيم بفعالية دعائية في مدينة غوتيبورغ قبل يومين، وذلك بالرغم من إبرام فنلندا والسويد، مؤخراً، اتفاقية ثلاثية مع تركيا لمكافحة الإرهاب مقابل موافقة أنقرة على انضمامهما لحلف شمال الأطلسي “ناتو.”

وقالت مصادر دبلوماسية إن الخارجية التركية استدعت القائم بالأعمال السويدي وأبلغته احتجاج تركيا الشديد على ما وصفته بالدعاية الإرهابية لأنصار “بي كي كي” الإرهابي.

ودعت أنقرة حكومة السويد لاتخاذ خطوات ملموسة بما يتناسب مع الالتزامات المنصوص عليها في المذكرة الثلاثية التي وقعت في مدريد بين تركيا وفنلندا والسويد والمتعلقة بمسيرة انضمام البلدين لحلف شمال الأطلسي (الناتو).

وبعد الحرب الروسية على أوكرانيا، تقدمت فنلندا والسويد بطلب للحصول على عضوية الناتو، لكنهما واجهتا معارضة من تركيا التي اتهمتهما بدعم جماعات تعتبرها إرهابية.

ووقعت الدول الثلاث الشهر الماضي اتفاقا يلغي اعتراض أنقرة على انضمامهما للحلف مقابل وعود تتعلق بمكافحة الإرهاب وصادرات الأسلحة.

وفي تصريحات أدلى بها، الاثنين، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده ستجمد عملية انضمام السويد وفنلندا إلى حلف شمال الأطلسي إن لم تتخذا الخطوات اللازمة للإيفاء بشروط أنقرة.

وأشار أردوغان إلى مشاركته في قمة زعماء الناتو التي انعقدت بإسبانيا في 27 يونيو/حزيران الماضي، مؤكدا أنه اتخذ موقفا واضحا وقاطعا بشأن سير سياسة توسيع الحلف على ضوء مخاوف تركيا.

وأوضح الرئيس للدول الأعضاء في الحلف أن موافقة تركيا لبدء عملية انضمام السويد وفنلندا مرهونة بقبول الشروط التي طرحتها بلاده على طاولة المفاوضات.

وتابع: “أود التذكير مجددا بأننا سنجمد العملية في حال لم يتخذ البلدان (السويد وفنلندا) الخطوات اللازمة للإيفاء بشروطنا”.

وأضاف: “لا نرى مؤشرات جيدة من السويد على وجه الخصوص حول تعهداتها لتركيا في هذا الشأن (المتعلقة بطلب الانضمام إلى الناتو)”.

شاهد ايضا  "التعاون الإسلامي" تشيد بجهود تركيا في اتفاقية الحبوب الأوكرانية
Leave A Reply

Your email address will not be published.